أشهر رجيمالرجيم

رجيم الموز إعتمادا على فاكهة متاحة في كل موسم و بثمن بخس

رجيم الموز نظام غذائي حقق نجاحا كبيرا في الولايات المتحدة واليابان، علما أن الموز ليس بالضرورة فاكهة  موصى بها أولا كجزء من رجيم التخسيس، ومع ذلك فإن الرجيم المكتشف من قبل الصيدلة اليابانية، يجذب الآن المزيد والمزيد من الناس الذين يرغبون في انقاص وزنهم.

الموز يحتوي على الكثير من السكر من ثلاثة أنواع (الفركتوز والجلوكوز والسكروز) والألياف والمياه، والدهون قليلا، والكثير من البوتاسيوم والقليل من الصوديوم، بحيث كل هذا يفضي بك إلى فقدان الوزن.

4 أسباب تدفعك لتناول الموز

– الموز لا يكسبك وزنا زائدا

مفاجأة جيدة: هذه الفاكهة ليست أكثر من حيث السعرات الحرارية من التفاح، ونادرا ما يزن الموز أكثر من 100 غرام، أو 100 سعرة حرارية، في حين أن التفاح  200 غرام، و105 سعرة حرارية، وهنا تتضح العلاقة الجيدة بين الموز و الرجيم.

معلومة: عندما يتم تجفيفه، فإنه يجلب بالضبط نفس العدد من السعرات الحراريةمثل الفواكه الطازجة. وبالتالي لا يوجد سبب لحرمان نفسك من الموز بشرط أن تأكل واحدة فقط.

 – يعزز طاقة الرياضيين

الموز يوفر الكربوهيدرات البسيطة (السكروز، الفركتوز والجلوكوز)  الممكن استيعابها بسرعة لإعادة شحن العضلات خلال جهد طويل، والتي تساعد على الانتعاش في غضون ساعة من التدريب لتجديد مخازن الجليكوجين (مخزون العضلات من السكريات) وتعويض خسائر البوتاسيوم المرتبطة بالتعرق.

–  مثالي في الوجبات الخفيفة

يسهل حمله أثناء تناول الطعام في الخارج، ويمكن أيضا أن يستخدم وجبة خفيفة مرتبطة مع منتجات الألبان أو حفنة من اللوز، أو تناوله مع مصدر من البروتينات يطيل تأثيرها في الشبع.

– إنه غذاء بريبيوتيك

يحتوي على ألياف بمثابة “الأسمدة” للكائنات الدقيقة الموجودة في الأمعاء، من خلال تحسين توازن النباتات المعوية الثمينة، هذه البريبايوتكس تسهم في العبور المنتظم وتعزيز الدفاعات المناعية، كما أنها تعزز استيعاب بعض المعادن مثل الكالسيوم.

-الموز يوفر السكريات البطيئة

الموز قريب جدا من المعادن والفيتامينات، ولكن طبيعة الكربوهيدرات فيه مختلفة: من حيث النشا، تماما كما هو الحال في البطاطا. ولذلك فهو جزء من عائلة الأطعمة النشوية، ومن الأطعمة الموصى بها في كل وجبة.

أهمية كيفية تناول الموز 

بصرف النظر عن استخدام الموز لانقاص الوزن، يستند أيضا على الانسجام بين الاستهلاك والجهاز الهضمي، إذ عليك أن تأكل الموز الذي يعتبر فاكهة صعبة الهضم مع الماء في الصباح لأنه يساعد المعدة والأمعاء وغيرها من الأجهزة لتعمل بشكل أفضل، وذلك بعد 15 إلى 20 دقيقة من بلع الموز، ستنتقل الفاكهة في الأمعاء ويمكن استيعابها في الجسم، في حين أن الخضروات والهيدروكربونات أو البروتينات تستغرق 3 إلى 4 ساعات.

أما بالنسبة للمياه، فإنها تساعد على تدفق الدم وسوائل الجسم.

مبادئ رجيم للموز

تستند فعالية رجيم الموز على وجود الليباز، وهو الإنزيم الذي يسهل إزالة الدهون، كما أنه يحتوي على الكثير من الألياف والفيتامينات، مع محتوى سعرات حرارية منخفضة جدا، مما يجعله فاكهة مثالية.

من المهم أن تتبع بدقة المبادئ على أمل انقاص وزنك مع ثنائية الموز و الرجيم:

  • الموز هو الطبق الرئيسي في وجبة الإفطار وأي شيء آخر.
  • شرب الماء خلال النهار، والتأكد من أنه في درجة حرارة الغرفة.
  • لوجبتي الغداء والعشاء لاتوجد قيود كبيرة، فما عليك إلا أن تأكل الكمية اللازمة لتفادي الجوع.

نقاط قوة رجيم الموز

وتتميز الخطة بمزاياها التالية:

  • الموز مغذي ويمكن أن يشبع بسرعة كافية.
  • وجود فيتامين B ينظم المزاج.
  • الموز يمكن أن يحل محل الحبوب بسبب وجود الألياف والفيتامينات.
  • حمية الموز ليست مكلفة.
  • الرجيم يساعد على إثراء الجسم مع فيتامين C، B6 والبوتاسيوم.

ماذا علي أن أفعل أثناء رجيم الموز؟

  • قبل كل وجبة (الفطور والغداء والعشاء)، يجب أن تأكل 1 إلى 2 موزة. فمن السهل أن نتذكر هذا الرقم، أليس كذلك؟
  • يمكنك أن تأكل أي شيء تريد طالما كنت تحترم استهلاك موزتين قبل كل وجبة، فتناول الطعام بشكل جيد سوف يساعدك على فقدان المزيد من الكيلوغرامت.

القواعد الرئيسية التي تصاحب رجيم للموز

  • لا تنسى أن تشرب الماء فقط في درجة حرارة الغرفة.
  • لا تزن نفسك كل يوم.
  • لا تهمل الإفطار عند اتباع هذا الرجيم.
  • لاتأكل إلا الموز.
  • للحد من الشهية ووجود مستوى جلوكوز في الدم الطبيعي في وجبة الإفطار، تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • إذا كنت تتجنب تناول الطعام بعد الساعة 8 مساء، فسوف يمنعك من تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية في الليل.
  • للحد من السعرات الحرارية، والحد من الدهون والسكر،تجنب الحلويات ومنتجات الألبان التي هي عالية الدهون.

ماذا يمكن أن يجلب لنا رجيم الموز؟

هذه الفاكهة من السهل جدا العثور عليها وفي أي موسم، وعلاوة على ذلك أنها ليست مكلفة وتحتوي على العديد من الأشياء الجيدة لصحتنا والتي تساعد على انقاص الوزن:

– الفيتامينات B1 و B2 التي تساعد الجسم على حرق السكر بشكل أسرع والدهون، ويمنع الجسم من الاحتفاظ بالماء وتجعلك أقل تعبا.

– البوتاسيوم الذي يساعد على القضاء على الصوديوم من الجسم عن طريق البول.

– الألياف التي تساعد على الهضم وتقليل الانتفاخ والإمساك.

– السيروتونين الذي يساعد على عدم الشعور بالغضب وعدم الشعور بالجوع.

– الإنزيمات التي تساعد على الهضم بحيث يمكن استخدام المواد التي يتم تناولها على الفور من قبل الخلايا.

– السكريات المختلفة مثل الجلوكوز والفركتوز والسكروز والنشا تساعد على الشعور الكامل لفترة طويلة، لذلك نحن نأكل أقل في كثير من الأحيان.

برنامج لنجاح رجيم الموز

– عند الاستيقاظ: استيقظ بشكل طبيعي وليس مع المنبهإذا كان ذلك ممكنا، كلما انتهت دورة النوم الخاصة بك، سوف تشعر بجسمك أفضل.

في الصباح: تناول الكثير من الموز كما تريد عن طريق المضغ ببطء ومياه الشرب في درجة حرارة الغرفة.

في الضحى: إذا كنت لا تزال جائعا، انتظر 15-30 دقيقة بعد تناول الموز ثم تناول بعض الفواكه الاخرى.

في الغداء: تناول ما تريد.

في فترة ما بعد الظهر: أي نصف ساعة بعد الغداء لا تمارس أي رياضة، حتى تسمح لجسمك أن يهضم بهدوء.

في 3 مساء: إذا كنت تريد وجبة خفيفة،يمكنك أن تأخذ كعكة أو فاكهة فقط في هذا الوقت.

في العشاء: أكل ما تريد ولكن في موعد لا يتجاوز الثامنة مساء.

بعد العشاء: إذا كنت بحاجة إلى العمل في وقت متأخر، يحق لك تناول فاكهة.

في وقت النوم: احرص على أن تغفو قبل منتصف الليل، بحيث يمكن لجسمك أن يستريح إلى الحد الأقصى من ساعات النوم الضرورية.

كم كيلوغرام يمكن أن أفقد  باتباع رجيم الموز؟

هذا الرجيم ليس أسرع وسيلة لانقاص الوزن، وإنما هو وسيلة صحية، وإذا كنت تبحث عن نتائج سريعة فمن الأفضل البحث عن رجيم آخر.

مزايا وعيوب رجيم  الموز

فوائد:

  • الموز غني بالألياف المغذية، ويحتوي على الفيتامينات B6، C والبوتاسيوم.
  • الموز منخفض السعرات الحرارية (100 سعرة حرارية لكل 100 غرام من الفاكهة)
  • يساعدك استهلاك الموز على تناول كميات صغيرة من الطعام.
  • تناول وجبة الإفطار كل يوم يزيد من عملية التمثيل الغذائي، ويقلل من الرغبة في الإفراط في تناول الطعام في وقت لاحق من اليوم.
  • رجيم اقتصادي وطبيعي.
  • لاتوجد أي آثار جانبية ترافق لاجيم الموز ما لم تكن حساسا له.

السلبيات:

  • هذا النوع من الرجيم ليس دائما مناسبا للمرضى الذين يعانون من نقص سكر الدم، وخاصة في وقت الإفطار.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *