الصحة

تكميم المعدة التدخل الطبي الأخير لعلاج السمنة المفرطة

تكميم المعدة عملية جراحية لعلاج السمنة المفرطة، والتي ترتكز على تحويل جزء كبير من المعدة والاثني عشر وبداية الأمعاء، هذا التدخل الذي تقوم به عيادات مكافحة السمنة في المستشفيات هو جزء من دعم شامل وطويل الأجل للمريض الذي يعاني من السمنة.

تقنية جراحة تكميم المعدة تجعل من الممكن فصل المعدة إلى قسمين غير متكافئين مع جيب رأسي صغير باتساع كوب من الماء، ويتم ربط حقيبة المعدة والأمعاء الدقيقة، مع قطع الأمعاء الدقيقة 50 سم من أصلها، في حين يتم خياطة الجزء الذي يصب في المعدة، والتقاطع بين جزئي الأمعاء الدقيقة هو متر ونصف أقل من خياطة المعدة.

السمنة

تعرف السمنة وزيادة الوزن على أنها تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون في الجسم الذي يمثل خطرا على الصحة، وهي عوامل خطر رئيسية لعدد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

وبذلك السمنة مرض مزمن نتيجة تراكم مفرط للدهون في الجسم، إذ تحدث زيادة الوزن عندما يمتص الجسم المزيد من الطاقة (السعرات الحرارية) مما يستهلك لفترة طويلة، ثم يتم تخزين هذه الكميات الزائدة من السعرات الحرارية والدهون.

وفقا للكثر من المعاهد الصحية، فإن زيادة بنسبة 20٪ من “كتلة الجسم المثالي” هي العتبة التي يصبح فيها الوزن الزائد خطرا على الصحة.

لقد أصبحت مشكلة البدانة واضحة في مجتمعنا العربي، والواقع أن انتشار البدانة قد تضاعف في العقدين الأخيرين في جميع البلدان الصناعية والنامية تقريبا.

مؤشر كتلة الجسم

يتم قياس السمنة عن طريق قياس مؤشر كتلة الجسم، وهو النسبة بين وزنك وطولك في المتر مربع:

مؤشر كتلة الجسم = الوزن (كجم) / الطول (م) 2.

محيط خصر المرأة يجب أن يكون أصغر من 88 سم.

محيط الخصر الرجل  يجب أن يكون أصغر من 94 سم.

السمنة المفرطة مرض متعدد العوامل 

مؤشر كتلة الجسم الخاص بك يتجاوز 40؟ وبذلك أنت تعتبر في وضع السمنة المفرطة، وهذا المرض يتزايد في مجتمع المستهلكين الحالي، و المريض يفقد ما بين 8 و 15 عاما من العمر المتوقع.

السمنة المفرطة ببساطة عندما تحل الدهون محل العضلات، فما هي الإشارات الفيزيائية التي يجب أن تنبهك؟

  • زيادة الوزن التي تصبح مفرطة.
  • زيادة الوزن المستمر على الرغم من أنظمة الرجيم المتسلسلة.
  • تراكم الدهون يرافقه ذوبان كتلة العضلات والكبد.
  • نتيجة لحساب مؤشر كتلة الجسم الخاص بك (الوزن بالكيلو مقسوما على طولك في المتر مربع) أكبر من 40.

و السمنة هي ما يسمى مرض متعدد العوامل، وقد أظهرت الدراسات أن هذه الحالة يمكن أن يكون لها عدة أسباب:

– الغذاء: الوجبات السريعة، والوجبات الخفيفة والمواد الغذائية الزائدة هي الأسباب الأكثر وضوحا للمرض.

-وراثيا: إذا كانت أمك أو والدك يعاني من السمنة المفرطة، لديك فرصة 40٪ لتطور هذه المشكلة، و إذا تأثر كلا الوالدين سترتفع النسبة إلى 70٪.

-التمثيل الغذائي: التمثيل الغذائي الذي لا يعمل بشكل صحيح يمكن أن يولد هذا الاضطراب في الوزن، وذلك بتحول الدهون إلى السعرات الحرارية بدلا من الحرارة.

مستوى المعيشة: الافتقار إلى الوسائل المالية، وانخفاض المستوى الاجتماعي يؤدي أيضا إلى تفاقم عوامل الخطر؛

الخمول: الانسان الحديث لا يتحرك بما فيه الكفاية، من خلال البقاء أمام التلفزيون مدة طويلة مثلا، يحدث أن تتراكم السعرات الحرارية.

رجيم يويو: تكرار الوجبات الغذائية الجذرية من نوعية سيئة يجعل التسمين حقيقة لايمكن إنكارها، بحيث يتم فقدان كيلوغرامات على مستوى كتلة العضلات واستعادتها في شكل الدهون،بل يتم استنفاد الجسم تدريجيا.

المخاطر المرتبطة بالبدانة المرضية

السمنة تعني أيضا الاضطرار إلى مكافحة الأمراض الأخرى المرتبطة المعروفة باسم العوامل المرضية:

-السرطان.

-اضطرابات القلب والأوعية الدموية.

-اضطرابات رئوية.

-السكري.

-توقف التنفس أثناء النوم.

-ضغط مرتفع.

-الكولسترول.

-أمراض أوستيو المفصلية.

-الآثار الاجتماعية والنفسية (العزلة الاجتماعية، والاكتئاب، والانتحار).

كيف أختار جراح تكميم المعدة؟

تعاني من السمنة الشديدة أو المرضية هل يبرر الحاجة للتدخل جراحيا؟ البحث عن أخصائي في جراحة تكميم المعدة هي واحدة من أهم الخطوات في العلاج الفعال لزيادة الوزن، فماهي معايير اختيار الجراح ؟

وضعية الجراح:

إذا كنت ترغب في الاستفادة من جراحة تكميم المعدة، يجب  التواصل مع جراح علاج السمنة، وليس جراح عام أو جراح حشوي، اختر الجراح الممارس و المختص بالسمنة التي تشكل تخصصه وممارسته اليومية.

الحجم السنوي لعمليات جراحات السمنة:

في كثير من الأحيان المستشفيات والعيادات تنشر نشرات تواصلية عبر المجلات و الانترنت تتضمن هذا النوع من المعلومات، لذلك ليس من الصعب التحقق.

الدرجات التي حصل عليها الجراح:

إن التدريب الجامعي، والتدريب على مستوى الدراسات العليا، والخبرة المهنية، والانتماء إلى الاتحادات الطبية، والسيرة الذاتية للجراح هي أيضا علامات للتحليل عن كثب، قبل وضع صحتك في يديه.

الخبرة:

كما هو الحال مع أي مهنة، سنوات من مهنة في التجارة هي دائما مؤشر موثوق من الدراية المهنية، و يمكن أن تجد كل شيء وعكسه على الإنترنت وخاصة في منتديات المناقشة، وأنه من الصعب صياغة رأي خاص، وقد تقع ضحية خليط من الإعلانات المضللة، بل إن مناقشة مشروع تكميم المعدة مع أحبائك، ومعرفة ما إذا كان يمكن أن تأخذ المشورة المباشرة من شخص أجرى الجراحة، أو شخص يعرف شخص اخر تغلب على السمنة المفرطة.

التشاور مع الأطباء قبل الجراحة:

بعد مراقبة هذه المعايير القليلة من أجل الاختيار، لا تتردد في إجراء المقابلات لإجراء مشاورات قبل الجراحة مع جراحي تكميم المعدة، و على سبيل المثال، فإن جراح السمنة الجيدة سينظر إلى العملية من وضع متعدد التخصصات وفق منظور طويل الأجل.

الخروج من معيار القرب الجغرافي:

يبحث الكثيرون عن إجراء الجراحة من قبل جراح يمارس في مقاطعتهم أو منطقتهم أو مدينتهم، ومع ذلك فإن الاعتماد على هذا النوع من الاعتبارات يمكن أن يكون له عواقب مؤسفة أو لا رجعة فيها على الصحة، ولذلك فإن أول توصية يجب اتباعها هي ما يلي: معيار الأميال وحده لا يمكن أن يكون له مكان في اختيار حاسم للمسؤول عن علاج السمنة الخاصة بك.

كيف تعمل جراحة تكميم المعدة؟

التكميم له عمل مزدوج:

-تقييدي لأن حجم المعدة يتم تقليله إلى حجم 30ml (يتوافق مع وعاء من الزبادي)

-منع الامتصاص لأن جزءا من الأمعاء لم تعد تستخدم للهضم، الغذاء يتبع أقصر الأمعاء وبالتالي هي أقل هضما.

تكميم المعدة: الفوائد و العيوب

الفوائد

-التدخل الأكثر شهرة لأنه تم تنفيذه لعدة عقود.

-فقدان الوزن أكبر في المدى المتوسط (الثابت) وطويلة الأجل (المرجح).

-يمكن أن يؤديه المريض حتى في حالة الجزر المعدي المريئي.

-فعالة لدى الاشخاص الذين يعانون من زيادة غير طبيعية للشهية واستهلاك المواد الغذائية.

-عواقب تسرب (الناسور) على واحدة من الغرز الهضمية هي أقل خطورة من بعد تكميم المعدة.

العيوب

-من الناحية الفنية التدخل الأكثر صعوبة والأطول إذ تستغرق مابين ساعة حتى ساعتين

-نقص التغذية (الفيتامينات A، B6، B9، B12، D، الحديد، الكالسيوم، الزنك) التي تتطلب تفاعل الاستبدال عبر -الفم.

-خطر قرحة مفاغرة بين المعدة والأمعاء (0.3 إلى 3٪)

-خطر تضيق مفاغرة  بين المعدة والأمعاء تتطلب واحد أو أكثر من التوسعات بالمنظار (1 إلى 4٪)

-خطر انسداد الأمعاء على المدى الطويل على الفتق الداخلي أو البازهر.

-مخاطر الإغراق: عدم الراحة (الغثيان والتشنجات والتعرق والإسهال) التي تحدث بعد امتصاص أكثر من اللازم و / أو سريع جدا من السكريات، مما يتطلب اتباع نظام غذائي متوازن ضمن تدابير غذائية.

يصبح تناول الطعام الصحي أكثر أهمية من أي وقت مضى بعد هذه الجراحة، ولذلك عليك أن تأخذ بعين الاعتبار أنه يجب إجراء تغييرات صحية لنظامك الغذائي والقيام بممارسة التمارين الرياضية بانتظام لضمان نجاح عملية تكميم المعدة على المدى الطويل.
يقول العديد من المرضى أن هذه الجراحة المضادة للبدانة هي أفضل حل لأنهم وصلوا إلى مرحلة السمنة المرضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *