الصحة

الرجيم الخطير وعواقبه الوخيمة على سلامتك الصحية

الرجيم الخطير على سلامتك الصحية، هل سبق وأن تبادر إلى ذهنك هذه الجملة في غمرة أنواع الرجيم المقترحة هنا وهناك: بروتين، هايبوكالوريك، هبوغلوسيديك، وهناك العديد من الرجيمات، أكثر أو أقل فعالية، ومن بين هذه البرامج الغذائية التي تعدنا في بعض الأحيان المعجزات، وبعضها خطير بشكل خاص على صحتك، و للعثور عليها، فمن الضروري إذن أن نعرف كيفية التعرف عليها، وذلك بفضل بعض القرائن الكاشفة، والتي من شأنها أن توفر لك الكثير من خيبات الأمل.

الرجيم الخطير يفرض غذاء واحدا

من خلال تناول طعام واحد فقط في كثير من الأحيان الفاكهة أو الخضار، ويعتبر ممتازا لحرق الدهون مثل الأناناس أو الفطر، مع وعود بخسارة الكثير من الوزن، بشكل سهل و سريع، والمقلق هو أن الجسم يحتاجمن أجل العمل اتباع نظام غذائي متوازن، أي اتباع رجيم غذائي متنوع، ومع ذلك، فإن تناول طعام واحد فقط لن يوفر جميع الدهون والكربوهيدرات والبروتينات والمعادن والألياف والفيتامينات التي يحتاجها الجسم، وعلى المدى المتوسط والطويل، سيواجه الجسم عجزا غذائيا يؤثر على الصحة (التعب، وضعف العضلات، وضعف جهاز المناعة …).

الرجيم الخطير سريع جدا

فقدان الوزن بسرعة مغري جدا، وخصوصا عندما يكون الطقس لطيفا ولكن ليس معقولا، لأن كل هذه الوجبات السريعة التي تعطي الانطباع بفقدان الوزن في بعض الأحيان 5 كيلوغرامات في الأسبوع (عندما يستغرق شهر لتفقدها عادة) هي وهم، ولها تداعيات على الصحة، والوهم حقيقة  لأنه على مدى فترة قصيرة من الزمن، فإنه ليس الدهون هيالتي تنخفض، ولكنه الماء والعضلات، وبعض فترة تعود الكيلغرامات كما كانت سابقا، مع خطر إضافي: تأثير يويو الشهير.

الرجيم الخطير يستبعد الأسرة الغذائية كاملة

يعرف هذا النوع من الرجيم باسم “حمية الاستبعاد”، ويزيل القوائم من عائلة كاملة من الأطعمة: الكربوهيدرات أحيانا الخبز والحبوب والأرز والمعكرونة والفاكهة، وأحيانا منتجات الألبان والدهون، وأحيانا كلها على حد سواء، وتبقى الحقيقة أن هذا النوع من الرجيم خطير على الصحة عندما يتجاوز أول أسبوع  لأنه على المدى الطويل، يصبح نقص الفيتامين والمعادن أمر لا مفر منه.

الرجيم الخطير منخفض السعرات الحرارية

نعلم أنه لانقاص الوزن،  مضطرين لتناول الطعام أقل، ولكن تناول أقل لا يعني ذلك تجويع نفسك. هذا هو الهدف من الوجبات الغذائية منخفضة السعرات الحرارية، مما يقلل من أجزاء كبيرة، لأنه إذا كان السعرات الحرارية اليومية يحتاج للمرأة يجب أن تعرض حوالي 2000 سعرة حرارية، وهذا النوع من الرجيم  يقلل من السعرات الحرارية إلى 1200 سعرة حرارية يوميا (البعض يخفضها إلى أقل من 1000 سعرة حرارية!)، و النتيجة: التعب والتهيج وإضعاف العضلات، مع خطر الكسور.

الرجيم الخطير هو إفراط  في البروتين

يستند هذا النظام الغذائي على فقدان الوزن دون الشعور بالجوع، وذلك بفضل تكوينه، والذي يعطي الأهمية إلى اللحوم الحمراء والبيضاء والبيض والأسماك، لأنه يفضل البروتينات على حساب الدهون والكربوهيدرات، ولسوء الحظ، هذا الرجيم غني جدا بالبروتين، و يسبب ليس فقط العجز في الفيتامينات والمعادن، ولكن أيضا مشاكل صحية خطيرة كالكلى التي تكافح للقضاء على النفايات، واضطرابات الأمعاء بسبب نقص الألياف.

موازنة جميع الأسر الغذائية وفقدان الوزن التدريجي هي مفاتيح رجيم صحي،لأنه من غير المجدي أن تضع صحتك  في مرمى الخطر، وذلك بأن تخسر بضعة كيلوغرامات في عجلة من أمرك دون حسبان العواقب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *